الصدمة. القضاء المدني لم يرحم معتقلي اكديم ازيك، واثنين يعانقان الحرية

الصدمة. القضاء المدني لم يرحم معتقلي اكديم ازيك، واثنين يعانقان الحرية

شطاري "خاص"19 يوليو 2017آخر تحديث : الأربعاء 19 يوليو 2017 - 11:45 صباحًا

شطاري-متابعة:

أصدرت غرفة الجنايات بملحقة محكمة الإستئناف، حكمها في حق المتابعين على ذمة أحداث مخيم اكديم إيزيك شرق العيون سنة 2010، أي بعد أزيد زهاء ست سنوات من حالة سجال قانوني انطلقت بأحكام ثقيلة من لدن المحكمة العسكرية، قبل أن تلغيها محكمة النقض، ويعود المعتقلون للمثول أمام المحكمة المدنية بتاريخ السادس والعشرين من دجنبر الماضي.

وتميزت جلسة اليوم بغياب ثلاثة معتقلين على خلفية وعكة صحية، ويتعلق الأمر بكل من بوتنكيزة محمد البشير والتوبالي عبد الله وابراهيم الإسماعيلي، في حين قاطع المعتقلون جلسات المحكمة تماشيا وقرار سابق اتخذوه بتاريخ السادس عشر من ماي الفارط، وكذا رفضوا الإدلاء بكلمتهم الأخيرة أمام هيئة المحكمة، لينقلها عنهم محامو الدفاع.

وقضت المحكمة على الساعة الخامسة صباحا في حق كل من السباعي أحمد وعبد الجليل لعروسي وابراهيم الإسماعيلي ولمجيد سيدي أحمد ، ثم باني محمد و محمد البشير بوتنكيزة والخفاوني عبد الله و ابهاه سيدي عبد الله بالسجن المؤبد، فيما أدانت كلا من النعمة الأسفاري والشيخ بنكا وبوريال محمد بثلاثين سنة سجنا نافذة.

وحكمت في حق كل من حسن الداه ولفقير محمد امبارك وبابيت محمد خونا وهدي محمد لمين والحسين الزاوي بخمسة وعشرين سنة سجنا نافذة، فيما أصدرت حكمها بالسجن عشرين سنة في حق عبد الله التوبالي والتهليل محمد والبشير خدا.

في ذات السياق قضت ذات المحكمة بسجن العربي البكاي لأربع سنوات ونصف، والديش الظافي لست سنوات ونصف قضيا منها زهاء السبع سنوات خلف القضبان ليفرج عنهما، في حين أدانت كلا من التاقي المشظوفي وزيو عبد الرحمان بسنتين سجنا نافذة قضياها سابقا.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"