تعليمات ملكية لـ”بوريطة” بإشراك الأحزاب في الدفاع عن الصحراء و فتح 10 بعثات خارجية جديدة

تعليمات ملكية لـ”بوريطة” بإشراك الأحزاب في الدفاع عن الصحراء و فتح 10 بعثات خارجية جديدة

شطاري "خاص"9 مايو 2017آخر تحديث : الثلاثاء 9 مايو 2017 - 12:23 مساءً

شطاري-زنقة20:

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، الاثنين بالرباط، أن المغرب سيواصل تعاونه مع الأمين العام للأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سياسي أساسه المبادرة المغربية للحكم الذاتي بالأقاليم الصحراوية، وذلك في إطار الاحترام التام للسيادة المغربية ووحدتها الترابية.

وقال الوزير في عرض قدمه أمام لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج بمجلس النواب، في إطار مناقشة مشروع الميزانية الفرعية للوزارة برسم 2017،إن العمل سينصب خلال السنة الجارية، تطبيقا للتوجهات الملكية السامية، على إفشال كل محاولات أعداء الوحدة الترابية الهادفة إلى إقحام أية منظمة إقليمية في تدبير ملف الصحراء المغربية والإبقاء عليه تحت الرعاية الحصرية للأمم المتحدة ، فضلا عن تقوية الدعم الدولي ومواكبة الجهود للتعريف بالقضية الوطنية والتصدي لمناورات الخصوم.

وأشار بوريطة إلى أن الوزارة ستعقد اجتماعات دورية منتظمة مع ممثلي الاحزاب السياسية في مجلسي البرلمان للتشاور حول أفضل السبل وتنسيق المواقف، لاسيما في ما يتعلق بدحض مناورات خصوم الوحدة الترابية للمملكة، وإطلاعهم على أولويات الدبلوماسية المغربية والعلاقات الثنائية بين المغرب والدول الأجنبية.

وأبرز أن المغرب نجح في جعل سنة 2016 “سنة الحزم” في صيانة وحدته الترابية، حيث تمكن من التصدي بكل حزم للتصريحات والتصرفات اللامسؤولة، التي شابت تدبير ملف الصحراء المغربية، واتخاذ الإجراءات الضرورية لوضع حد لهذه الانزلاقات الخطيرة، كما أكد على ذلك الملك في خطابه السامي بمناسبة الذكرى 17 لعيد العرش المجيد.

وشدد الوزير على أن الوزارة تراهن أيضا على تطوير التعاون الثنائي والإقليمي والمتعدد الأطراف، لاسيما على مستوى المنطقة المغاربية والبلدان العربية ومنطقة المشرق والخليج العربي إلى جانب العديد من البلدان الغربية والتجمعات والتكثلات الاقتصادية والسياسية، من قبيل الاتحاد الأوربي ودول بقارات أمريكا و أوربا وأسيا والأوقيانوس.

وأوضح “بوريطة” أن الوزارة تعتزم، تحقيقا لأهداف الدبلوماسية الوطنية، مواصلة تنفيذ مخططها الثلاثي 2015-2017، وذلك بالرفع من ميزانية التسيير وفتح 10 بعثات جديدة، إضافة إلى توفير غلاف مالي برسم ميزانية الاستثمار لتمويل مشاريع بناء مجمعات دبلوماسية في طور الإنجاز.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"