حملة المقاطعة تطيح بالوزير الداودي

حملة المقاطعة تطيح بالوزير الداودي

شطاري "خاص"7 يونيو 2018آخر تحديث : الخميس 7 يونيو 2018 - 1:36 صباحًا

شطاري-متابعة:

قدم وزير الشؤون العامة و الحكامة “لحسن الداودي” مساء يومه الأربعاء طلب إعفائه من الحكومة و ذلك بعد فضيحة مشاركته في مسيرة عمالية احتجاجية أمام البرلمان أمس الثلاثاء.

الداودي الذي أثار الجدل كثيراً بعد استوزاره في حكومة العثماني لم يصمد كثيراً و أصبح أول الوزراء الذين تطيح بهم حملة المقاطعة التي دشنها المغاربة منذ مدة.

و عرف عن المسؤول الحكومي المذكور عصبيته و نرفزته في مرات عديدة داخل قبة البرلمان كما سخر منه كثيرون بسبب عروض “الشو” التي أداها بالبرلمان و هو ما علق عليه كثيرون بأنه ملأ الفراغ الذي تركه بنكيران رئيس الحكومة السابق.

متتبعون رأو أن أعضاء الأمانة العامة لحزب العدالة و التنمية و على رأسهم الأمين العام للحزب “سعد الدين العثماني” ضغط بشدة على الداودي للإستقالة من الحكومة لتفادي “السقوط الحر” للحكومة بأكملها.

و اعتبروا أن الحسابات الغير الموفقة للوزير أزمت الوضع داخل “البيجيدي” الذي يعاني أصلاً من حالة غليان داخلي غير مسبوقة منذ إعفاء رئيس الحكومة الأسبق.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"