سيدة موريتانية ضمن الفائزين بجائزة حقوق الإنسان وسيادة القانون الفرنسية الألمانية لعام 2018

سيدة موريتانية ضمن الفائزين بجائزة حقوق الإنسان وسيادة القانون الفرنسية الألمانية لعام 2018

شطاري "خاص"23 نوفمبر 2018آخر تحديث : الجمعة 23 نوفمبر 2018 - 9:02 مساءً

شطاري-العيون

فازت الناشطة الحقوقية الموريتانية، السيدة مكفولة بنت إبراهيم بالجائزة السنوية الألمانية الفرنسية فى مجال حقوق الإنسان وسيادة القانون لعام 2018.

وأعلن وزير أوروبا والشؤون الخارجية، السيد جان إيف لودريان، ونظيره الألماني، السيد هايكو ماس، بتاريخ 21 نونبر الجاري، عن أسماء الفائزين بجائزة حقوق الإنسان وسيادة القانون الفرنسية الألمانية.

وبهذه المناسبة، أفاد الوزيران قائلين: “بينما نحتفل هذا العام بالذكرى السنوية السبعين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، تكرم فرنسا وألمانيا 15 شخصية لدفاعها بشجاعة عن حقوق الإنسان في مختلف أنحاء العالم. ومن خلال تلك الشخصيات، يكرم بلدانا جميع المدافعين عن الحقوق كافة، الذين غالباً ما تصطدم مساعيهم بتجاهل البعض وإعاقة البعض الآخر، ويعربان عن امتنانهما وتقديرهما لكل من يعمل يومياً حتى لا يبقى هذا الإعلان حبراً على ورق”.

ومنذ عام 2016، تُمنح الجائزة سنوياً لشخصيات ساهمت مساهمة استثنائية في حماية حقوق الإنسان وسيادة القانون وترويجها في بلدانها وعلى الصعيد الدولي. وتذكر هذه الجائزة بالتزام كل من فرنسا وألمانيا الثابت بحقوق الإنسان وسيادة القانون وتساهم في تعزيز تعاونهما في هذا المجال.

وفيما يلي أسماء الفائزين بجائزة حقوق الإنسان وسيادة القانون الفرنسية الألمانية لعام 2018:

  • السيدة فوييسيكا دوبولا-ماجولا (جنوب أفريقيا)؛
  • السيدة شاك صوفياب (كمبوديا)؛
  • السيد يو وينشنغ (الصين)؛
  • السيدة أميناتا تراوري (كوت ديفوار)؛
  • السيد محمد لطفي (مصر)؛
  • السيد ألفريدو أوكينفي (غينيا الاستوائية)؛
  • السيد نيتياناند جايارامان (الهند)؛
  • السيدة حسن صياح قربان (لبنان)؛
  • السيدة مكفولة بنت ابراهيم (موريتانيا)؛
  • السيدة ليز تشيكاخي شوراي (بيرو)؛
  • السيد أيوب تتييف (روسيا)؛
  • السيد أنور البني (سورية)؛
  • السيد داوود نصار (الأراضي الفلسطينية)؛
  • السيدة سيريكان شاروينسيري (تايلند)؛
  • السيدة سوزانا رافالي أريسمندي (فنزويلا).
رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"