مستشفى العيون يُسلم جثة فرنسي إلى عائلة مغربية على أنها لإبنهم من أجل دفنها

مستشفى العيون يُسلم جثة فرنسي إلى عائلة مغربية على أنها لإبنهم من أجل دفنها

شطاري "خاص"29 نوفمبر 2018آخر تحديث : الخميس 29 نوفمبر 2018 - 2:12 صباحًا

شطاري-العيون

في فضيحة مدوية، قام مسؤولو قسم الأموات بمستشفى مولاي الحسن بالمهدي بالعيون، بتسليم جثة مواطن فرنسي كانت قد وافته المنية بمدينة العيون، إلى إحدى العائلات المغربية بالمدينة على أساس أنها تعود لابنهم ليتم دفن جثته بمقبرة خط الرملة الجديدة بالعيون.

تفاصيل الواقعة تعود إلى اكتشاف عائلة الفرنسي “أندريه”، أنه تم تسليمها جثة غير جثة ابنها قبيل ترحيلها إلى الديار الفرنسية، لتنبه العائلة مسؤولي المستشفى إلى ما يعتقد أنه خلط في تسليم الجثث.

وتجدر الإشارة إلى أن احتجاج العائلة الفرنسية التي لا زالت تطالب بإعادة جثة “أندريه”، وتدخل السفارة الفرنسية بالرباط عبر إرسال ممثليها للكشف عن جثة الفرنسي، والبحث مع الجهات المعنية في ملابسات وأسباب تغير الجثة بجثة أخرى، قد يكون له انعكاسات على مستقبل إدارة المستشفى.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"