الإعلان عن احتضان الداخلة الدورة الثانية من اللقاء الإفريقي حول الذكاء الاقتصادي..

الإعلان عن احتضان الداخلة الدورة الثانية من اللقاء الإفريقي حول الذكاء الاقتصادي..

شطاري خاص20 يناير 2019آخر تحديث : السبت 19 يناير 2019 - 11:13 مساءً

شطاري-الداخلة

في إعلان له، أكد رئيس منتدى الجمعيات الإفريقية للذكاء الاقتصادي إدريس الكراوي، مساء الجمعة بالرباط، أن حاضرة الداخلة ستكون على موعد مع احتضان الدورة الثانية من اللقاء الإفريقي حول الذكاء الاقتصادي، خلال شهر يونيو القادم.

الكراوي، أعلن في ختام ورشة تناولت سبل تعزيز القدرات الإفريقية في مجال الذكاء الاقتصادي، أن اللقاء يتوخى تسليط الضوء على واقع التجارب الوطنية الإفريقية بشأن الذكاء الاقتصادي الترابي، من خلال مقاربة أكاديمية وسياسية وعلمية، كما سيتطرق إلى موضوع ” الذكاء الاقتصادي وآفاق التطور الترابي بإفريقيا “.

وأضاف الكراوي، أن اللقاء سيتعلق أيضا بإلقاء الضوء على تجارب البلدان والمدن الإفريقية في ما يتصل بالذكاء الاقتصادي، من قبيل التجارب المتعلقة بالابتكار الاقتصادي والمالي والاجتماعي والثقافي، وتكوين الأطر والمنتخبين، والتأهيل الرقمي للتراب، وكذا تجارب النهوض بالسياسات والأنشطة المتصلة بالتنمية المستدامة، وتدبير الماء، والفلاحة والسياحة المستدامة.

ويتضمن برنامج دورة هذه السنة إطلاق جائزة أحسن بحث في الذكاء الاقتصادي بإفريقيا لأول مرة، والتي تروم، حسب أمين مال المنتدى محمد اورددين، مكافئة الطلبة الباحثين المنتمين لمراكز البحث، والطلبة الأفارقة بسلكي الماستر والدكتوراة.

وتتألف الجائزة من ثلاثة أصناف، هي الدكتوراة والماستر والكتاب، وسيجري حفل التتويج سنويا خلال اللقاء الإفريقي حول الذكاء الاقتصادي، للتعريف بأعمال البحوث المتميزة التي تتناول موضوعات تتعلق بالذكاء الاقتصادي بإفريقيا.

ويذكر أن الدورة الأولى للقاء الإفريقي حول الذكاء الاقتصادي نظمت يومي 4 و5 ماي من السنة الماضية بالداخلة، من قبل الجامعة المفتوحة للداخلة ومنتدى الجمعيات الإفريقية للذكاء الاقتصادي بشراكة مع الوكالة المغربية للتعاون الدولي، والمكتب الشريف للفوسفاط ، ، وعرف مشاركة 23 بلدا من إفريقيا الناطقة بالإنجليزية والبرتغالية والفرنسية.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص