حصيلة حادث الازدحام في حفل “لسولكينغ” بالجزائر.. سقوط 5 قتلى و23 جريحا! والحكومة تتفاعل مع الحادثة

حصيلة حادث الازدحام في حفل “لسولكينغ” بالجزائر.. سقوط 5 قتلى و23 جريحا! والحكومة تتفاعل مع الحادثة

شطاري خاص23 أغسطس 2019آخر تحديث : الجمعة 23 أغسطس 2019 - 11:26 مساءً

شطاري-متابعة

في حادث تدافع وقع خلال حفل فني أحياه، بالجزائر العاصمة، مغني الراب الجزائري عبد الرؤوف دراجي المعروف بلقب “سولكينغ”، مساء أمس الخميس، لقي خمسة أشخاص مصرعهم، وأصيب 23 آخرون بجروح، بحسب ما أفادت به مصادر إعلامية وطبية.

وقال المدير العام للمؤسسة الاستشفائية الجامعية مصطفى باشا، عبد السلام بنانة، إن ثلاث شابات وشابين اثنين، تتراوح أعمارهم بين 20 و25 سنة لقوا مصرعهم في هذا الحادث المأساوي، وقد تم إيداع جثامينهم، ليلة الخميس إلى الجمعة، في مشرحة المستشفى “في انتظار إخضاعها للتشريح”.

وأوضح أنه من بين الأشخاص الذين أصيبوا بجروح، تم الاحتفاظ فقط ببعضهم تحت المراقبة، في حين أن الآخرين الذين أصيبوا بجروح طفيفة، غادروا المستشفى.

وبحسب شهادات متطابقة، فإن الحادث وقع في حدود الساعة الثامنة مساء، إثر ازدحام الجمهورأمام مدخل ثانوي لملعب 20 غشت، حيث توافد لحضور حفل سولكينغ، الذي استقطب 30 ألف متفرج. ولم يتوقف الحفل، الذي استمر على مدى أزيد من أربع ساعات.

يُذكر أن نجم الراب الجزائري عبد الرؤوف دراجي، معروف فنيا باسم “سولكينغ”، صاحب أغنية “الحرية” التي انتشرت بين صفوف المتظاهرين وأصبحت بمثابة النشيد الوطني لهم.

وطرحت الأغنية في مارس الماضي بعد أقل من شهر على بدء التظاهرات الكبيرة في 22 فبراير ضد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي استقال منذ ذلك الحين، ثم ضد النظام.

وعلى إثر ذلك قدم الوزير الأول، نور الدين بدوي، باسمه الخاص وباسم الحكومة التعازي، لعائلات ضحايا حادث حفل الفنان “سولكينغ”.

وجاء في بيان الوزارة الأولى، اليوم الجمعة: “على إثر الحادث الأليم الذي أدى إلى وفاة 05 مواطنين شباب خلال إحياء حفل بملعب 20 أوت 1955، يتقدم الوزير الأول، باسمه الخاص و باسم الحكومة، بالتعازي الخالصة إلى عائلات الضحايا، راجيا من الله عز و جل أن يلهمهم الصبر و السلوان”.

كما أشار الوزير الأول إلى “فتح تحقيق في هذا الشأن بغية تحديد أسباب و ملابسات الحادث الأليم و اتخاذ الاجراءات اللازمة”.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص