القضاء الإسباني يصدر حكما مؤيدا لترحيل القاصرين المغاربة من سبتة

القضاء الإسباني يصدر حكما مؤيدا لترحيل القاصرين المغاربة من سبتة

شطاري خاص15 أكتوبر 2021آخر تحديث : الجمعة 15 أكتوبر 2021 - 2:34 مساءً

شطاري-متابعة

أصدرت المحكمة الوطنية بإسبانيا أمس الخميس، حكما مؤيدا لوزارة الداخلية فيما يخص عمليات ترحيل القاصرين المغاربة من سبتة المحتلة، مغلقة بذلك الطريق أمام التحقيق الذي فتح بهذا الخصوص خلال شهر غشت الماضي.

و أفادت صحيفة “إلباييس” الإسبانية أن المحكمة رفضت الطعن الذي قدمته إحدى المنظمات غير الحكومية ضد وزير الدولة للأمن الذي طلب في غشت الماضي من وفد الحكومة في سبتة البدء في إعادة القاصرين إلى المغرب، وترحيل أكثر من 700 قاصر دخلوا المدينة المتمتعة بالحكم الذاتي بشكل غير قانوني في أزمة الهجرة التي وقعت في ماي الماضي.

وأثارت عمليات الترحيل آنذاك جدلا سياسيا وقانونيا واسعا في إسبانيا،إذ اعتبرت منظمات غير حكومية معنية بقضايا الهجرة، أن عمليات الترحيل تمت دون الامتثال للضمانات القانونية لقانون الهجرة والمعاهدات الدولية التي وقعتها إسبانيا، والتجأت إلى القضاء الإسباني الذي أوقف عمليات الترحيل بشكل مؤقت.

وجاء في القرار القضائي الأخير أن “المحكمة الوطنية لا تتدخل في تقييم شرعية عمليات الترحيل إلى المغرب، ولكنها تقتصر على دراسة مسؤولية وزارة الداخلية الإسبانية وآثار الرسالة التي وجهتتها إلى حكومة سبتة بشأن عمليات الترحيل”.

وخلصت إلى أن الوثيقة الصادرة عن الداخلية الإسبانية بشأن عمليات الترحيل هي مجرد “اتصال داخلي” ليس له أي تأثير على الأطراف الأخرى وبالتالي “لا يخضع للطعن” أمام المحكمة.

وأشارت “إلباييس” إلى أن هذا القرار الجديد قابل للاستئناف، وقد أعلنت المنظمة غير الحكومية التي ترافعت في الملف وهي الشبكة الإسبانية لمساعدة الهجرة واللاجئين، عزمها الطعن فيه.

وأوضحت المحكمة في القرار الصادر عنها، بأن مذكرة وزارة الداخلية هي مجرد”إجراء إداري لا يخضع للطعن”، ذلك أن الرسالة التي أرسلها وزير الدولة لشؤون الأمن، لوفد الحكومة في سبتة “لم تتجاوز المجال الإداري الداخلي وليس لها أي تأثير قانوني”.

وأشارت أنه على الرغم من أنه يمكن اعتبار أن هذه الوثيقة خدمت بحكم الأمر الواقع السلطات الأخرى لإعادة القاصرين إلى أوطانهم لكنها لعبت دورًا داخليًا فقط في الاتصال بين الهيئات الإدارية “.

وسبق للمدعي العام بسبتة المحتلة أو أوقف عمليات الترحيل واعتبر أنها باطلة بحكم عدم احترامها للإجراءات القانونية، وانتهاكها للحق في الحماية القضائية، لكن المحكمة الوطنية في مدريد تجاهلت هذا الحكم، وأيدت الداخلية الإسبانية التي أكدت سابقا أنها لم تصدر أي أمر أو إجراء إداري يمكن استئنافه أمام المحاكم بشأن إعادة القاصرين المغاربة إلى وطنهم.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص