التنسيق الجهوي للشبيبات الحزبية بالعيون يتضامن مع الشاب “عبد الله بوفوس” ويستنكر ما يتعرض له

التنسيق الجهوي للشبيبات الحزبية بالعيون يتضامن مع الشاب “عبد الله بوفوس” ويستنكر ما يتعرض له

شطاري خاص15 يناير 2022آخر تحديث : السبت 15 يناير 2022 - 12:50 صباحًا

شطاري-العيون

العيون في : 14/01/2022

بيان

إن التنسيق الجهوي للشبيبات الحزبية بجهة العيون الساقية الحمراء والذي يضم في تشكيلته ” الشبيبة الإتحادية” و”منظمة شباب حزب الأصالة والمعاصرة ” و”الشبيبة الدستورية” و”الشبيبة الاشتراكية” و”شبيبة العدالة والتنمية” و”الشبيبة الحركية”، ومن خلال عمله المشترك والذي عهد إلى نفسه الاشتغال والعمل الدءوب على الرفع من المشاركة السياسية للشباب بجهة العيون الساقية الحمراء ومحاولة إرجاع الثقة للشباب في العمل السياسي وإعطاء الصورة الحقيقة لماهية وجوهر العمل السياسي وتاريخ العمل الحزبي بالمغرب، ومن اجل اماطة اللثام عن التاريخ المشرق للمملكة المغربية في مشوارها المؤسساتي خاصة الأحزاب، وإنطلاقا من توصيات صاحب الجلالة في جل خطبه السامية المتعلقة بالشباب والعمل الحزبي وضرورة توفير بيئة حاضنة سليمة وصحية للشباب لإبراز طاقاته وقدراته داخل الاحزاب ومحاولة جعل منه مشاتل لمغرب الغد وفق الضوابط والممارسات الخلاقة وقواعد العمل السياسي النزيه .
ومن خلاله أيضا لطالما أعتبر هدا التنسيق الجهوي للشبيبات الحزبية كمشروع سامي في حمله على عاتقه طيلة هده السنوات وعبرعدة لقاءات مهمة مركزيا مع وزارات وأمناء عاميين لأحزاب سياسية أومحليا وجهويا برؤساء مؤسسات ترابية ومصالح خارجية لإيصال فكرة هدا المشروع الشبابي، ورفع مذكرات وتوصيات حقيقية عن الوضع التي تعيشه هده الأقاليم وخلق قنوات التواصل وإعادة الثقة للشباب بشكل خاص في العمل السياسي ودخول غمار التنافس السياسي الشريف وتوعية الأمناء العامين مركزيا والكتاب الجهوين والإقليمين محليا بأهمية مكون الشباب في الساحة السياسية المحلية وخاصة في الدفاع عن وحدة الوطن عبر الملتقيات الجهوية أو الدولية لمواجهة فكرة الانفصال وإعطاء صورة مشرفة عن الشباب بالأقاليم الجنوبية للمملكة، بكونه ناضج ومثقف وواعي وقادر على تحمل المسؤولية وله كامل الاحترام والتقدير بالوسط السياسي من خلال مؤسساته الحزبية .
وهي أمور تم تحقيقها وتم الوصول لنتائج مشرفة في هدا الجانب طيلة هده السنوات الماضية ودلك بفضل جهود التنسيق الجهوي للشبيبات الحزبية وعمله واشتغاله للمحافظة على المكانة المهمة للشباب محليا ووطنيا .
لكننا اليوم من خلال الحدث البارز للأخ ” عبد الله بوفوس الكاتب الجهوي للمنظمة الشبيبة الإتحادية بالجهة ” وماتعرض له من سب وقدف و إهانة لمرات متتالية من قيادة حزبه عبر إتهامه بالإنفصال والضرب في وطنيته ومن خلاله جميع ّالشباب وأعضاء التنسيق الجهوي للشبيبات الحزبية بجهة العيون الساقية الحمراء والإستفزازت الكثيرة التي نلمسها في بلاغات الطرد والتجريد من العضوية بأحد المؤسسات الحزبية الوطنية الكبيرة لمن شأنه أن يضيع عدة مكتسبات حققتها المنظمات الشبيبية الحزبية بأقاليمنا الجنوبية ولهو أمر غير محمود ولايمث بالعمل السياسي و الحزبي من جهة و أخلاق الممارسة السياسية الحقة وماراكمته بلادنا طيلة سنوات في الشأن السياسي و تشجيع أبناء الصحراء على الإنخراط في الأحزاب السياسية وممارسة السياسية بشكل ديمقراطي وحدوي يخدم القضية الوطنية بشكل خاص ويرد على الخصوم أعداء الوحدة الترابية بشكل كبير.
وفي الأخير يعلن التنسيق الجهوي للشبيبات الحزبية بجهة العيون الساقية الحمراء عن مايلي :

1. ندعو مختلف الاحزاب السياسية محليا ووطنيا بمحاولة إعمال الضمير والحس بالمسؤولية في إبراز الطاقات الشابة والكفاءات الحزبية المنتمية للأقاليم الجنوبية بشكل خاص، ولما تعيشه هده الكفاءات الصحراوية من التربص الكبير لأعداء الوحدة الترابية بهم للتوجه لفكرة الإنفصال .
2. نشب وبكل قوة الاعتداء السافر والهمجي واللاخلاقي من طرف قيادة حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية مركزيا على عضو التنسيق الجهوي للشبيبات الحزبية لجهة العيون الساقية الحمراء الأخ عبد الله بوفوس عبر عدة بلاغات إقصائية ومستفزة.
3. ندعو جميع المتدخلين في هده العملية من سلطات ومؤسسات ترابية إلى الوقوف ضد هده السلوكات والأفعال، التي تمارسها بعض القيادات الحزبية وطنيا ومحليا في حق شبابنا الصحراوي الذي يضحي ويثابر في العمل السياسي والحزبي ويواجه بدلك خصوم وحدتنا الترابية داخليا وخارجيا.
4. إننا في التنسيق الجهوي للشبيبات الحزبية لجهة العيون الساقية الحمراء اليوم نحمل كامل المسؤولية لمختلف القوى وطنيا التي لاتحترم الشباب ولا تلتزم بالخطب الملكية الداعية للوقوف بجانب الشباب والعمل على إندماجه في مختلف المؤسسات خدمة للوطن والرقي به.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص