‘أحمد لخريف’ في مداخلة له أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس المستشارين، يؤكد على ضرورة ترسيخ التجاوب الفعلي مع متطلبات ساكنة الأقاليم الصحراوية

‘أحمد لخريف’ في مداخلة له أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس المستشارين، يؤكد على ضرورة ترسيخ التجاوب الفعلي مع متطلبات ساكنة الأقاليم الصحراوية

شطاري "خاص"26 مايو 2017آخر تحديث : الجمعة 26 مايو 2017 - 4:35 مساءً

شطاري-الصحراء اليومية:

أكد المستشار البرلماني والوزير السابق، أحمد الخريف، على أهمية النهج المغربي في إيجاد حل سياسي عادل ومقبول لنزاع الصحراء من خلال إعطاء أهمية كبرى لمضمون المقترح المغربي باعتباره حلا جادا وذي مصداقية.

وقال الخريف خلال مداخلة له أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس المستشارين بمناسبة مناقشة الميزانية الفرعية لوزارة الخارجية، إن “الوضع الذي تجتازه قضية الصحراء اليوم ، يستوجب منا جميعا نهج استراتيجية هجومية بديلة متعددة المداخل قائمة على التوظيف المثمر لكل العناصر التي تخدم القضية”.

وأكد الخريف على أهمية التحلي بالمزيد من اليقظة والحذر، والتعبئة المستمرة في مواجهة “خصوم الوحدة الترابية”.

وشدد الخريف، في معرض مداخلته، على ضرورة ترسيخ التجاوب الفعلي مع جميع انتظارات ساكنة الأقاليم الجنوبية عبر التنزيل السليم للجهوية المتقدمة والتعجيل بتنفيذ توصيات المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي الواردة في النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية.

كما ألح الخريف على ضرورة معالجة كل الأخطاء المرتكبة سابقا من أجل تعزيز عامل الثقة لدى الساكنة من خلال الاستجابة لتطلعاتهم وإيجاد الحلول العملية لمشاكلهم.

في السياق ذاته، عبر الخريف على ضرورة تفعيل توصيات المجلس الوطني لحقوق الانسان ذات الصلة في كل أبعادها الحقوقية وذلك من خلال وضع إجراءات وتدابير عملية كفيلة بتجاوز كل ما من شانه أن يُستغل من طرف “خصوم الوحدة الترابية” للمملكة.

ودعا الخريف إلى وجوب وضع استراتيجية إعلامية متكاملة لمواجهة الدعاية المغرضة للخصوم مع توجيه الخط التحريري لمواكبة التطور الاجتماعي والاقتصادي الذي تعرفه البلاد، وكذا المسار الحقوقي بالأقاليم الجنوبية، وترويج مكتسباته وتعزيز النقاش حول النقاط التي يجب تقييمها وتقويمها في هذا المجال.

جدير بالذكر أن احمد الخريف سبق له أن تولى مهمة كاتب دولة في الخارجية، وهو ومستشار برلماني حاليا يشغل منصب أمين مجلس المستشارين، وممثله الدائم لدى برلمان امريكا الوسطى والكرايبي.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"