“العثماني” يطلق النار على الجزائر، ويتهمها باحتجاز الصحراويين خلال أشغال الدورة العادية الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة

“العثماني” يطلق النار على الجزائر، ويتهمها باحتجاز الصحراويين خلال أشغال الدورة العادية الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة

شطاري "خاص"26 سبتمبر 2018آخر تحديث : الأربعاء 26 سبتمبر 2018 - 2:08 مساءً

شطاري-العيون:

اتهم “سعد الدين العثماني”رئيس الحكومة، دولة الجزائر بتحملها مسؤولية نزاع الصحراء و وضعية ما وصفهم بـ”المحتجزين بمخيمات تندوف”،  ذلك خلال كلمة ألقاها  أمام المشاركين في الدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.

و تأسف “العثماني”  ل”الوضعية المأساوية للمحتجزين في مخيمات تندوف، محملا المسؤولية السياسية والقانونية والإنسانية في ذلك للجزائر، باعتبارها البلد المضيف لهم”.

وجدد العثماني، الذي يترأس الوفد المغربي المشارك في أشغال الدورة العادية الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، بتكليف من الملك محمد السادس، مطالبة المغرب، الثابتة وغير القابلة للمساومة، “المجتمع الدولي من أجل حث الجزائر على تحمل كامل مسؤوليتها، والسماح للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالنهوض بالولاية المنوطة بها في تسجيل وإحصاء هذه الساكنة تنفيذا لقرارات مجلس الأمن الدولي، واستجابة لنداءات الأمين العام للأمم المتحدة والهيئات الإنسانية المختصة”.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"