“ولد الرشيد” يسابق الزمن من أجل إتمام وعوده للساكنة قبيل الانتخابات القادمة، ومعارضوه يعتبرون الأمر دعاية سابقة لأوانها

“ولد الرشيد” يسابق الزمن من أجل إتمام وعوده للساكنة قبيل الانتخابات القادمة، ومعارضوه يعتبرون الأمر دعاية سابقة لأوانها

شطاري "خاص"16 أغسطس 2016آخر تحديث : الثلاثاء 16 أغسطس 2016 - 12:48 مساءً

علي الباه:

تشهد مدينة العيون هذه الأيام تكثيفا لأشغال تبليط الشوارع والأزقة بالأحياء الشرقية للمدينة لتسهيل عمليات ولوج السيارات إليها، واستكمالا للوعود التي سبق وقطعها رئيس المجلس البلدي للساكنة.

في نفس السياق، تتواصل أشغال بناء وتشييد “ساحة أم السعد” الفضاء النموذجي للمدينة، والذي يضم مرافقا مختلفة ومتنوعة ستشكل متنفسا حقيقا لساكنة المدينة.

مقربون من “حمدي ولد الرشيد” يؤكدون أن الرجل تجاوز الوعود التنموية التي قطعها على الساكنة، بتوفير عديد الفضاءات من ساحات وملاعب للقرب وتزيين وتبليط أزقة وشوارع عدة لم تكن مبرمجة في المخطط التنموي الحالي للرئيس.

ساكنة الاحياء المستهدفة ثمنت مبادرات الرجل طيلة السنوات الماضية، التي لامست احتياجات المواطن، فيما اعتبرت المعارضة تحركاته الأخيرة حملة انتخابية سابقة لأوانها.

وسيخوض “حمدي ولد الرشيد” الاستحقاقات الانتخابية ليوم 7 أكتوبر وكيلا للائحة حزب الاستقلال بالعيون، في مواجهة قوية مع خصومه السياسيين وعلى رأسهم “محمد سالم الجماني” وكيل لائحة حزب الأصالة والمعاصرة.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"