بعد قطع العلاقات.. وزير الطاقة الجزائري يلمح للاستغناء عن خط أنابيب الغاز الذي يمر عبر المغرب

بعد قطع العلاقات.. وزير الطاقة الجزائري يلمح للاستغناء عن خط أنابيب الغاز الذي يمر عبر المغرب

شطاري خاص27 أغسطس 2021آخر تحديث : الجمعة 27 أغسطس 2021 - 1:35 مساءً

شطاري-متابعة

لمّح وزير الطاقة الجزائري، محمد عرقاب، إلى استغناء بلاده على خط أنابيب الغاز المغاربي-الأوروبي، الذي يمر عبر المغرب، وذلك بعد يومين من إعلان قطع العلاقات الدبلوماسية مع المملكة.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن بيان للوزارة، أن جميع إمدادات الغاز الطبيعي الجزائري نحو إسبانيا ومنها نحو أوروبا ستتم عبر أنبوب “ميدغاز” العابر للبحر المتوسط.

وأكد الوزير الجزائري، التزام “الجزائر بتغطية جميع إمدادات الغاز الطبيعي نحو اسبانيا عبر +ميدغاز+”. موضحا أن للجزائر “قدرات لتلبية الطلب المتزايد على الغاز من الأسواق الأوروبية وخاصة السوق الإسبانية، وذلك بفضل المرونة من حيث قدرات التسييل المتاحة للبلاد”.

وكانت المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، أمينة بنخضرة، قد أكدت قبل قطع العلاقات، أن المغرب مع الحفاظ على خط أنابيب الغاز المغاربي – الأوروبي، الذي ينتهي عقد العمل به متم أكتوبر المقبل.

وأوضحت بنخضرة، في تصريح لصحيفة (ماروك لوجور) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، في نسختها الفرنسية، أن إرادة المغرب للحفاظ على هذا الخط لتصدير الغاز تم دائما تأكيدها بوضوح وعلى جميع المستويات منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وقالت بنخضرة إنها ” إرادتنا كما عبرنا عنها شفاهيا وكتابيا، في العلن وخلال المحادثات الخاصة “، وذلك ردا على أخبار روجت لها بعض المواقع الإلكترونية على شبكات التواصل الاجتماعي، مفادها ادعاء أن المغرب قد يكون قرر منع تزويد إسبانيا بالغاز مع انتهاء مدة العقد.

وأكدت أن خط أنبوب الغاز المغاربي – الأوروبي، الذي دخل الخدمة منذ 25 سنة يمثل أداة رائعة للتعاون رابح-رابح ونموذجا لمشروع اقليمي مهيكل ومفيدٌ للجانبين.

وذكرت بأن هذا الخط كانت أنشأته إسبانيا لتمكين الغاز الجزائري من الوصول الى أوروبا عبر المغرب في ظروف سلامة مثلى، مضيفة أن هذه الخدمة تم تأمينها من قبل الكفاءات والتدبير المغربي لشركة «متراغاز»، وهو ما تمت الإشادة به من قبل جميع المتدخلين الأوروبيين.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص