ولد الرشيد يلزم الصمت في أزمة شباط

ولد الرشيد يلزم الصمت في أزمة شباط

شطاري "خاص"30 ديسمبر 2016آخر تحديث : الجمعة 30 ديسمبر 2016 - 7:09 مساءً

علي الباه:

خلال الأزمة الأخيرة التي يعيشها الامين العام لحزب الاستقلال “حميد شباط” بسبب تصريحاته المثيرة للجدل بخصوص موريتانيا، تلقى شباط ضربات موجعة من أقرب المقربين في بيان ناري أصدره صقور الحزب، يتبرؤون فيه من أمينه العام ويطالبونه بالإستقالة.

رد فعل شباط جاء سريعا ببيان مماثل يتوعد فيه من وقعوا العريضة بالمحاسبة خلال مؤتمر استثنائي لحزب الاستقلال بالرباط.

غير أن عديدين من مؤيدي شباط آلوا على أنفسهم ألا يدخلوا في سجال مع أمينهم العام، ولا ألا يسبحوا أيضا ضد التيار.

من بين هذه الشخصيات نجد منسق جهات الصحراء الثلاث لحزب الاستقلال “حمدي ولد الرشيد” الذي اختار الصمت وعدم التعليق على الضربات التي يتعرض لها رفيقه شباط.

حمدي ولد الرشيد الرجل القوي في الصحراء، سبق وأعلن تأييده في أكثر من مناسبة للأمين العام الحالي لحزب الاستقلال حميد شباط، حيث يرى متتبعون أنه يرجع له الفضل في الظفر بالأمانة العامة للحزب، واقتلاعها من بين فكي “آل الفاسي”.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"