بالصور.”امي رقية” حكاية عجوز أنهكتها خدمة البيوت بالعيون، فوجدت نفسها وحيدة ينهشها المرض والكبر دون معيل، ولا حتى من يأخذ بيدها إلى إحدى دور العجزة، تقطن مسكنا “كارثيا” ب”سوق الجمال” من مترين مربع

بالصور.”امي رقية” حكاية عجوز أنهكتها خدمة البيوت بالعيون، فوجدت نفسها وحيدة ينهشها المرض والكبر دون معيل، ولا حتى من يأخذ بيدها إلى إحدى دور العجزة، تقطن مسكنا “كارثيا” ب”سوق الجمال” من مترين مربع

شطاري "خاص"1 فبراير 2017آخر تحديث : الأربعاء 1 فبراير 2017 - 10:41 صباحًا

متابعة:

Screenshot 2017 02 01 10 21 38 1 - شطاري؟Screenshot 2017 02 01 10 21 19 1 - شطاري؟Screenshot 2017 02 01 10 22 00 1 - شطاري؟توصلت “شطاري”  بنداء لعدد من المحسنين، يناشدون من خلاله مسؤولي مدينة العيون بضرورة الالتفات على حالة إنسانية جد مزرية، يتعلق الأمر بالأم “رقية” التي تعاني في صمت مطبق بحي “سوق الجمال” بالعيون السفلى، وهذه قصتها كما وردتنا بعد التأكد من صحتها..

“يؤسفنا ان نخبركم اننا توصلنا بحالة انسانية يقشعر لها البدن .. حالة امنا رقية – السيدة العجوز – التي ما استسلمت للحياة يوما الا بعد كبر سنها .. امراة وحيدة تعيش في بيت شبه قفص لا تتوفر فيه ادنى شروط الصحة و السلامة .. مساحة ضيقة (2mمربع ) وانعدام شبه تام للاثاث و ابسط التجهيزات..
في عز عطائها ، عملت “امي رقية” في المنازل و اكتفت بالكفاح لوحدها بعد ان تخلى عنها زوجها .. لتجد نفسها اليوم مكثوفة الايدي ..لا شريك و لا معيل لها سوى رحمة الله و وصدقات من بعض الجيران ..
امنا رقية .. لا رغبة و لا أمنية لها سوى أن تتوجه المسكينة إلى أقرب دار للعجزة لتكمل ما تبقى من حياتها بها .. هناك فقط ستجد من يهتم بها ويرعاها..
تناشدكم امي رقية يا محسني المدينة او حتى من هو خارجها لمد يد العون لها.. فمن له دراية أو رغبة في مساعدة أمنا فليتصل بالأرقام التالية :

0623257058. 0634399251

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"