المخرج المغربي ‘حكيم بلعباس’، يعبر بشباب الصحراء نحو العالمية

المخرج المغربي ‘حكيم بلعباس’، يعبر بشباب الصحراء نحو العالمية

شطاري "خاص"3 نوفمبر 2017آخر تحديث : الجمعة 3 نوفمبر 2017 - 12:43 صباحًا

شطاري-الرباط:

منذ تأسيسه لمختبر الصحراء للفيلم، قبل سنتين، حرص المخرج المغربي ‘حكيم بلعباس’ بمعية الناقد ‘حمادي كيروم’ والمنتج ‘دان سميث’ على تكوين ثلة من شباب الصحراء في ‘الإخراج السينمائي’ عبر دورات تكوينية، نظرية وتطبيقية؛ تمخض عنها إنتاج أزيد من ثلاثين فيلما قصيرا خلال مدة وجيزة، صورت أطوارها بمختلف المدن الجنوبية..

وتناول مخرجو الأفلام أفكارا تحاكي طبيعة الصحراء وعادات وتقاليد أهلها من زوايا جديدة، تعكس مدى غنى الموروث الثقافي الحساني والفضاء الصحراوي بالصور السينمائية..

واستطاع ذات الشباب، أن يخطفوا الأنظار من خلال مشاركتهم في عدد من المهرجانات السينمائية الدولية في الداخل والخارج، كان آخرها عرض نماذج من أفلامهم ضمن فعاليات مهرجان الرباط الدولي لسينما المؤلف..

ولم يخف شباب ‘مختبر الصحراء’، خلال مناقشة أفلامهم مدى تأثرهم الكبير بالمخرج ‘حكيم بلعباس’، وطريقته ‘الفريدة’ في التواصل معهم وتلقينهم أبجديات العمل السينمائي..

وفي معرض كلمته بإحدى ورشات المهرجان الدولي لسينما المؤلف بالرباط، أكد ‘حكيم بلعباس’ أن الباب مفتوح أمام الجميع للاستفادة من تجربة مختبر الصحراء دون قيد أو شرط..

وحسب مهتمين بالشأن السينمائي المغربي، فإن تجربة ‘حكيم بلعباس’ في المجال تصنف في خانة العالمية، لما راكمه خلالها من تجارب مهنية رائدة على الصعيدين العملي والأكاديمي، بحيث يعتبرون أن شباب الصحراء محظوظين بخوض غمار هذه التجربة الفريدة والأولى من نوعها بالمغرب.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"