محمد سالم الشرقاوي يشارك في مؤتمر عالمي بالرباط يبحث سبل حظر استغلال الدين لأغراض سياسية

محمد سالم الشرقاوي يشارك في مؤتمر عالمي بالرباط يبحث سبل حظر استغلال الدين لأغراض سياسية

شطاري خاص11 مايو 2022آخر تحديث : الأربعاء 11 مايو 2022 - 9:43 مساءً
شطاري-الصحراء إنتليجينس:

تحتضن العاصمة المغربية الرباط يومي الأربعاء والخميس 11-12 ماي الجاري مؤتمرا دوليا لوضع معايير واضحة تحظر إستغلال الأديان لتحقيق أهداف سياسية.

ويشارك في هذا المؤتمر محمد سالم الشرقاوي رئيس منظمة السلم والتسامح للديمقراطية وحقوق الإنسان إلى جانب 100 شخصية برلمانية ودبلوماسية ومسؤولون سابقون ورجال دين من أكثر من 100 دولة حول العالم والذي يشكل فرصة لوضع معايير واضحة تحظر استغلال الأديان لتحقيق أهداف سياسية بحسب القائمين على تنظيم هذه الفعالية.

ومن بين الدول المشاركة في هذا المؤتمر الدولي الإمارات ومصر والولايات المتحدة الأمريكية والنمسا وإيطاليا والنيجر وباكستان والعراق وبنغلاديش وجورجيا والكويت وكندا وبيلاروسيا وسان مارينو ولوكسمبورغ وجنوب أفريقيا وغانا والإكوادور بالإضافة إلى المغرب البلد المستضيف.

ومن بين المشاركين رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان ٱمنة بوعياش ورئيس مجلس أمناء منظمة بيبيور نجيب ساويرس والزعيم السابق للكنيسة الإنجليكانية اللورد روان ويليامز ومدير معهد الدراسات السامية في الولايات المتحدة الأمريكية إفرايم إسحاق ووزير الخارجية الإيطالي الأسبق جوليو تيرزي ومدير دار الحديث الحسنية أحمد الخمليشي.

IMG 20220511 130913  - شطاري؟

ويلتئم المؤتمر في إطار المبادرة العالمية لسن معاهدة دولية لحظر الاستخدام السياسي للدين بعد التأييد الواسع للمبادرة في أكثر من 60 بلدا.

وستتضمن أجندة المجتمعين على مدار يومين متتاليين عرض التقدم الذي أحرزه ممثلو المبادرة في جميع الدول إلى جانب تبادل الخبرات وطرح الأفكار حول الخطوات التالية من أجل ترسيخ موقعها على الساحة الدولية.

IMG 20220511 130857  - شطاري؟

ووفق ما طالعناه في الموقع الإلكتروني لمنظمة بيبيور إنترناشيونال التي تشرف على تنظيم هذا المؤتمر بالتعاون مع منظمات مغربية غير حكومية فإن المبادرة تنص على وضع حد لجميع الإستخدامات السياسية للدين التي تنتهك المساواة وقيم العدالة الأساسية وحقوق الإنسان.

وتتعهد بالمساهمة بطريقة فعالة ومنسقة لمواجهة التحدي المتمثل في وقف إستخدام أي دين في إثارة عدم التسامح والإنقسام والتمييز الديني لخدمة أجندات سياسية.

وتدرك المبادرة أن إساءة إستخدام الدين لخدمة الأجندات السياسية سبب رئيسي للعديد من الصراعات الأكثر قسوة المحلية والإقليمية والدولية.

وتأسست منظمة بيبيور إنترناشيونال بعد تأييد واسع لمقال كتبه مؤسسها سلام سرحان نشرته صحيفة الإندبندنت البريطانية في يناير 2019.

وسلط المقال الضوء على الحاجة الماسة إلى المعاهدة المقترحة من أجل مساعدة المجتمع الدولي في التعامل مع أخطر الصراعات الحالية والمستقبلية.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص