المغرب يكشف عن عملية عسكرية على الحدود مع موريتانيا بهدف تطهير المنطقة من المهربين… والبوليساريو تحتج

المغرب يكشف عن عملية عسكرية على الحدود مع موريتانيا بهدف تطهير المنطقة من المهربين… والبوليساريو تحتج

شطاري "خاص"17 أغسطس 2016آخر تحديث : الأربعاء 17 أغسطس 2016 - 4:08 مساءً

الرباط ـ «القدس العربي»:

كشف المغرب رسمياً عن عملية عسكرية في منطقة الحدود المغربية الموريتانية، وقال إن هدفها تطهير المنطقة من المهربين. وهي العملية التي أثارت توتراً مع موريتانيا، فيما اتهمت جبهة البوليساريو المغرب بخرق اتفاقية وقف إطلاق النار السائد في المنطقة منذ 1991.

 
وأرسلت وزارة الداخلية المغربية إلى«القدس العربي» يوم أمس الثلاثاء، بلاغاً أصدرته ولاية الداخلة قالت فيه «إن المصالح الأمنية وعناصر الجمارك، قامت ابتداء من يوم أول أمس الأحد، بتنظيم «عمليات تطهيرية» بمنطقة الكركرات، في جنوب المملكة، وذلك للحد من أنشطة التهريب والتبادل التجاري غير المشروع التي تعرفها المنطقة».

 
وذكر بلاغ ولاية جهة الداخلة – وادي الذهب أن هذه العمليات مكنت، إلى حد الآن، من إخلاء ثلاث نقاط تجمع لهياكل السيارات والشاحنات المستعملة، والتي ضمت أزيد من 600 سيارة. وشدد على أنه «تم تطهير المنطقة من جميع أشكال التجارة غير القانونية وممارسيها»، وأن «هذه العمليات لا تزال مستمرة».

 
ويحمل هذا البلاغ نفياً للطابع العسكري والسياسي للعملية، وهو ما تحدثت عنه تقارير طوال الأيام الماضية، واتخذتها جبهة البوليساريو التي تناهض مغربية الصحراء الغربية وتسعى لإقامة دولة مستقلة عليها، مرتكزاً لتقديم شكوى للأمم المتحدة.

 
وبعث الأمين العام لجبهة البوليساريو إبراهيم غالي برسالة إلى الأمين العام للامم المتحدة جاء فيها أن «القوات المغربية التي قامت باختراق الجدار من منطقة الكركرات، مدعومة بمعدات للنقل والهندسة العسكرية ومرفوقة باستطلاع جوي، تشكل خرقاً جديداً وخطيراً للاتفاقية العسكرية رقم 1 من اتفاق وقف إطلاق النار بين الطرفين جبهة البوليساريو والمغرب الموقعة يوم 6 ايلول/ سبتمبر 1991.

 
وقال غالي في رسالته، إنه ابتداءً من يوم 11 آب/ أغسطس 2016، شرعت القوات المغربية بشكل متكرر، في تجاوز الجدار العسكري المغربي، وذلك في منطقة الكركرات، التابعة لقطاع بئر كندوز (قطاع الناحية العسكرية الأولى).

 
كما أبلغت جبهة البوليساريو أول أمس الاثنين رئيس بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية «المينورسو» بتندوف الدكتور يوسف جديان «احتجاجها القوي على الخرق المغربي السافر، الخطير لوقف إطلاق النار، المبرم بين طرفي النزاع.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"