الجمعة الـ24: الجزائريون يحتجون والجيش يرفض “إجراءات التهدئة”

الجمعة الـ24: الجزائريون يحتجون والجيش يرفض “إجراءات التهدئة”

شطاري خاص2 أغسطس 2019آخر تحديث : الجمعة 2 أغسطس 2019 - 5:24 مساءً

شطاري-متابعة

خرج الجزائريون للاحتجاج، اليوم، للجمعة الرابعة والعشرين على التوالي، وبعد أيام على رفض الجيش طلبات “إجراءات التهدئة” تسهيلا للحوار بين السلطة وقيادة حركة الاحتجاج.

وقوبلت احتجاجات اليوم، بحضور أمني كبير، حيث انتشر مئات الشرطيين بالزي أو باللباس المدني في محيط مبنى البريد المركزي وسط العاصمة، ونشر آلاف في باقي العاصمة.

وكما حدث في الأسابيع الماضية، تم ركن العديد من عربات الأمن على جانبي طرقات وسط العاصمة التي يفترض أن يسلكها المحتجون ما حد من المساحة المتروكة للمتظاهرين، كما قطعت عربات منافذ عدة شوارع تؤدي الى وسط العاصمة.

وبحسب أشرطة فيديو نشرت على مواقع التوصل الاجتماعي، ردد المتظاهرون هتافات مناهضة لقائد الجيش الوطني أحمد قايد صالح، وضد الحوار مع أركان الحكم.

وتأتي احتجاجات اليوم، بعدما كانت الهيئة الوطنية للحوار قالت إنها ستبدأ فورا عملها لتحديد ترتيبات انتخابات رئاسية، يتم فيها انتخاب رئيس جديد وإخراج البلاد من الأزمة السياسية.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص