جدل بسبب علامات المنشأ للمنتجات القادمة من الأقاليم الصحراوية والاتحاد الأوروبي يدعم المغرب

جدل بسبب علامات المنشأ للمنتجات القادمة من الأقاليم الصحراوية والاتحاد الأوروبي يدعم المغرب

شطاري خاص6 فبراير 2020آخر تحديث : الخميس 6 فبراير 2020 - 7:47 مساءً

شطاري-متابعة

وسط رد مثير للمفوضية الأوروبية حول المنتوجات المغربية القادمة من الأقاليم الصحراوية والمصدرة إلى أوروبا، خرج الناطق الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي، بيتر ستانو، اليوم الخميس ببروكسيل، للتأكيد أن موقف الاتحاد بخصوص علامات المنشأ للمنتجات المغربية لم يتغير.

وأوضح الناطق الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي، في رد له خلال اللقاء الصحفي اليومي للمفوضية الأوروبية، أن موقف الاتحاد هو نفسه الذي كان قائما على الدوام، والذي ينطبق على جميع واردات السوق الأوروبية القادمة من جميع البلدان أو الأقاليم، بما في ذلك الصحراء، “والتي تشملها الاتفاقية المبرمة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب في المجال الفلاحي، التي دخلت حيز التنفيذ في يوليوز 2019”.

وأوضح المتحدث، بحسب وكالة المغرب العربي للأنباء، أن “موقف الاتحاد الأوروبي بشأن علامات المنشأ، المحدد بموجب قرار المجلس ذي الصلة رقم 2007/1234 يهم قطاعي الفواكه والخضروات، والذي يحدد المعايير الواجب احترامها لعرض هذه المنتجات في السوق”، مشيرا إلى أن “السلطات الجمركية للبلدان الأعضاء مخولة بضمان تنفيذ هذا القرار”.

وتأتي تصريحات المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي، بعدما قال المفوضية الأوروبية، في رد لها على تساؤلات نائبة فنلدنية، قالت فيه إن جميع المنتجات المستوردة إلى أوروبا، يجب أن تمتثل إلى قواعد اللائحة رقم 543/2011،  بما في ذلك تلك التي منشؤها الصحراء، وكذا للتشريعات ذات الصلة، من بينها الشرط المتعلق بتقديم معلومات دقيقة وغير مضللة عن البلد أو المنشأ الأصلي لتلك المنتجات، والتي يجب أن تكون فيما يخص الصحراء المغربية تحت وسم ”الصحراء الغربية”.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص